كيف أبدا التجارة الالكترونية | شرح شامل مع نصائح هامة

  • بواسطة salmo jaweek
كيف أبدا التجارة الالكترونية

يرغب العديد من الأشخاص استغلال فرصة وجودة في عقد يعتمد على الانترنت بشكل كامل، وذلك من خلال استثمار مواهبه وأفكاره لجلب الأرباح وتكوين مصدر عمل مستقر، وغالبًا ما يتراود لذهنه في البداية فكرة التجارة الإلكترونية، نظرًا لوجود عدة أسباب أهمها إمكانية البدء بدون رأس مال كبير، ومواكبة هذا النوع من العمل لظروف التطور المتلاحق الذي نشهده، إلى جانب الأرباح الكبيرة، ولكن السؤال هو كيف أبدا التجارة الالكترونية؟

لا تقلق لأنك ستحصل على الإجابة كاملة ضمن هذا المقال إلى جانب العديد من النصائح الهامة والتي من شأنها زيادة فرصك في الربح، لذلك ننصحك بمتابعة المقال حتى النهاية.

لمحة سريعة حول التجارة الإلكترونية

تعتبر التجارة الإلكترونية من أكثر المشاريع التي يطمح لها الشباب في هذا الوقت، لا تختلف في مضمونها عن التجارة التقليدية، وإنما تتميز بعدم ارتباطها بأي قيود زمنية أو حدود جغرافية، كما يمكن لك أن تقوم بتجارة خدمات أيضًا إلى جانب المنتجات وغيرها من الأمور التي تجلب الأرباح المستمرة، كما يوجد عدة أنماط من هذه التجارة ترتكز جميعها على مجموعة واحدة من المبادئ من أجل النجاح، وهذا ما سنتعرف عليه في الفقرة التالية.

كيف تبدأ في التجارة الإلكترونية؟

يمكن القول بأن هناك خطوات رئيسية تعتبر الخطوة الأولى بمسيرة التجارة الالكترونية وأهمها هي:

1- تحديد نوع التجارة الالكترونية التي ستبدأ بها

كما ذكرنا سابقًا فإن التجارة الالكترونية تتفرع إلى عدة أنماط وهي:

  • B2B: تجارة بين الشركات وتشمل جميع المعاملات التي تتم من شركة إلى شركة
  • B2C: تجارة بين الشركات والأفراد، وتشمل السلع والخدمات التي يتم بيعها من شركة إلى مستهلك
  • C2C: تجارة بين المستهلكين، وتشمل بيع السلع من مستهلك إلى مستهلك
  • C2B: تجارة بين المستهلك والشركات، وتشمل البيع من المستهلك إلى الشركات

يوجد أيضاً أنماط أخرى ولكن تعتبر معقدة وغير مناسبة للمقبلين حديثًا على التجارة الالكترونية، يساعدك اختيار النمط لتجارتك في تحديد الموقع الالكتروني أو المتجر المناسب لك، لذلك فإنها تعتبر الخطوة الرئيسية للبدء في التجارة الالكترونية.

2- بناء متجر أو موقع إلكتروني مناسب لنوع التجارة

بعد ان قمت بتحديد النمط الذي ستتبعه في تجارتك، الآن أصبح من السهل تخمين حاجتك لموقع الكتروني أو لمتجر، فعلى سبيل المثال قمت باختيار نمط B2C، هذا يعني انك ستقوم ببيع المنتجات من الشركة إلى المستهلك، وبالتالي فإنك بحاجة إلى متجر إلكتروني لأنه سيوفر لك شروطًا مثالية للبدء، لذلك ننصحك بقراءة مقالنا حول كيفية انشاء متجر الكتروني.

أما في حال اعتمدت نمطًا يتطلب موقعًا الكترونيًا عوضًا عن المتجر، فيجب عليك مراجعة مقالنا حول كيفية انشاء موقع الكتروني احترافي، طبعًا ولا تنسى الاطلاع على أفضل منصات التجارة الإلكترونية للمتاجر الإلكترونية أيضًا.

3- اختيار المنتج أو الخدمة التي ستتاجر بها

تعتبر هذه الخطوة في غاية الأهمية، لأنها ترتبط ارتباطًا وثيقًا بمبيعاتك، لذلك يجب أن تحرص على اختيار منتج يحظى بشعبية ضمن شرائح جمهورك المستهدف بالدرجة الأولى، إلى جانب أن عملية تحديد المنتج تنير الطريق أمامك لتصميم قالب لمتجر الالكتروني الذي ستعتمد عليه.

4- تحديد خيارات دفع إلكتروني مناسبة

إن تعدد خيارات الدفع من العوامل الهامة التي تلعب دورًا في مدى نجاح التجارة الالكترونية ضمن متجرك. لأنها توفر لك حظوظًا من خلال توافقها مع وسائل الدفع الالكترونية التي يعتمد عليها الزبون، لذلك احرص على تعدد الخيارات من بطاقات ائتمانية وبايبال وغيرها من الخدمات المتوفرة في البلد الذي تنوي استهدافه.

5- التسويق الإلكتروني

لا تقل هذه الخطوة أهميةً عن باقي الخطوات، لأن الحملات التسويقية المدروسة تؤمن لك صدىً أكبر. إلى جانب دورها في تعزيز عملية استعراض الخدمات والمنتجات بصورة أكبر عبر وسائل التواصل الإجتماعي المختلفة.

6- إدارة المشروع بشكل جيد

الإدارة الناجحة أساس النجاح في أي عمل تقوم به، سواء من ناحية وضع الخطط المستقبلية، أو رؤية المشروع الخاص بك، وصولاً إلى متابعة سير العمل بشكل دوري وتصحيح مسار التجارة الخاصة بك في حال وجود أخطاء، وهنا يجب الإشارة إلى ضرورة الاستعانة بالتحليلات التي يقدمها لك مختصو تحسين محركات البحث لديك، أو الاعتماد على أدوات مساعدة في حال عدم امتلاك شخص ذو خبرة يمد لك يد العون في المشروع الخاص بك.

7- الإستفادة من ذوي الخبرة

المقصود هنا هو متابعة سير العمل في المتاجر الكبيرة والناجحة، ومراقبة مكامن القوة لديهم التي تجعل تجذب العملاء. لا نقصد أن تقوم باستنساخ عملهم الخاص، وإنما اعتماد الاستراتيجيات الناجحة لديهم في هيكلية العمل.

نصائح هامة للنجاح في التجارة الالكترونية

إليك هذه النصائح التي تعد عاملاً من عوامل النجاح وهي:

1- ضع نسبة ربح معقولة : يعتبر هذا البند من الأمور المنطقية، نظرًا لوجود شريحة كبيرة من العملاء ينظرون للسعر قبل الجودة. لذلك احرص على وضع نسبة ربح معقولة، بحيث تضمن وجود سعر منافس لديك يجذب لك المزيد من العملاء.

2- حافظ على التواصل السريع مع العملاء: لأن التواصل البطيء يعتبر من العوامل التي تزيد نسبة ارتداد الزبائن من متجرك، خاصة وإن كانت هناك بعض الاستفسارات المهمة من طرفهم. لذلك احرص دائماً على التواصل السريع والمستمر مع العملاء.

3- التعاقد مع شركات شحن سريعة: من العوامل المؤثرة في مدى نجاح تجارتك هي اختيار شركات شحن سريعة وذات خدمة ممتازة من أجل توصيل المنتج إلى المستهلك. هذا في حال اتبعت النمط التسويقي من الشركة إلى المستهلك.

4- كن متميزاً: دائمًا يصنف التميز والتفرد من ميزات التجارة الالكترونية الناجحة، خاصة وإن كانت تقدم قيمة حقيقية للمستهلك. لذلك من ذو أفكار خلاقة ولا تستنسخ عمل غيرك.

خلاصة

لن يراود بعد الآن السؤال التالي ، كيف أبدا التجارة الالكترونية؟

لأنك أصبحت على اطلاع كامل بالخطوات الأساسية للبداية الناجحة. لذلك لا تتردد أبدًا وانطلق لتحقيق أحلامك وطموحاتك، واحرص على تطبيق الخطوات السابقة لكي يكون النجاح حليفك.

المصدر

https://www.shopify.com/blog/ecommerce-business-blueprint

مصادر الصور:

https://i1.wp.com/fintechranking.com/wp-content/uploads/2016/02/ecommerce-woocommerce-plugin.jpg?fit=1600%2C900&ssl=1

https://martech.org/wp-content/uploads/2015/12/ecommerce-shopping-retail-ss-1920.jpg

salmo jaweek

مختص SEO وصانع محتوى متوافق مع محركات البحث ، يدرس في كلية الهندسة المدنية في جامعة حلب / سوريا ، حاصل على شهادة عالمية في تحسين محركات البحث SEO من قبل منظمة IUVM العالمية ، يعمل لدى العديد من المواقع الإلكترونية الكبيرة في العالم العربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *