خطوات إنشاء متجر إلكتروني: 12 خطوة لإنشاء متجر إلكتروني

خطوات إنشاء متجر إلكتروني احترافي وناجح

من أفضل الطرق لزيادة نشاط وأرباح العمل التجاري هي إنشاء موقع للتجارة الإلكترونية. وعلى عكس ما تعتقد، فإن خطوات إنشاء متجر إلكتروني ليست صعبة إطلاقًا ولا تتطلب الكثير من المال والوقت. وقد لوحظ في السنوات القليلة الماضية أن النمو في الأعمال التجارية عبر الإنترنت أعلى بكثير مما هو عليه في الشركات التقليدية. علاوة على ذلك، فالنجاح الذي تحقّقه أعمال التجارة الإلكترونية عبر الإنترنت كبير جدًّا.

فما هي يا تُرى خطوات إنشاء متجر إلكتروني ناجح؟ سنشرح في هذه المقالة بالتفصيل العملية الكاملة لبناء موقع للتجارة الإلكترونية من البداية لبدء عمل تجاري جيد عبر الإنترنت.

خطوات إنشاء متجر إلكتروني

خطوات إنشاء متجر إلكتروني احترافي وناجح

الخطوة 1: اختر ما تريد بيعه:

الخطوة الأساسية ومن أهم الخطوات لإنشاء متجر إلكتروني هي معرفة ما تريد بيعه في متجرك عبر الإنترنت لعملائك المستهدفين. حيث تحتاج إلى بيع شيء يحث عملائك المحتملين على إتمام عملية الشراء. ولهذا، فمن الضروري وجود فكرة تقريبية حول ما تريد بيعه عبر الإنترنت لتحديد الأدوات التي قد تحتاجها لبناء متجرك. ومن المهم اتخاذ قرار بشأن المنتج أو الخدمة التي ترغب في بيعها من خلال الموقع الإلكتروني الخاص بك. كما أنّه من الضروري تقدير الطلب المحلي. يفضل المشترون دائمًا شراء سلع من بائع محلي بغض النظر عن الاتصال بالإنترنت أو عدم الاتصال بالإنترنت، إذ سيضمن المورد المحلي دائمًا عمليات تسليم أسرع، وشروط دفع أسهل، وعمليات استبدال في حالة الشحنات الخاطئة أو المعيبة.

لتحديد ذلك، قد ترغب في الإجابة على هذه الأسئلة:

  • هل أريد بيع الخدمات؟
  • هل أرغب في بيع المنتجات وتسليمها للعملاء؟
  • هل أرغب في بيع المنتجات الرقمية وجعل عملائي يقومون بتنزيلها مباشرة؟
  • هل أرغب في شحن الطلب مباشرة من المورد إلى العميل؟
  • هل أرغب في التجارة خارج البلد؟

وأينما أجبت بنعم، يجب أن يكون متجر التجارة الإلكترونية الخاص بك قادرًا على توفير هذه الحاجة المحددة.

الخطوة 2: دراسة السوق:

خطوات إنشاء متجر إلكتروني: دراسة السوق

الهدف من دراسة السوق هو التأكد من وجود أشخاص في مجال تخصصك يرغبون في إجراء عملية شراء. وهذه الدراسة ضرورية لإنشاء متجر إلكتروني، حيث يتوقع العملاء إنشاء موقع على شبكة الإنترنت وفقًا لتفضيلاتهم، وإن تم ذلك، فسيساعد على ازدهار متجرك عبر الإنترنت وتوسع تجارة التجارة الإلكترونية الخاصة بك.

توجد بعض الطرق البسيطة لإجراء دراسة السوق منها:

  1. البحث عن المنافسين: تتواجد المنافسة على الصدارة وتحقيق نجاح أكبر في كل مجال، لهذا، فإن التحليل التنافسي يسهّل لك عملية تحديد طريقة عمل متجرك الإلكتروني، ويعطيك خارطة طريق لكيفية المضي قدمًا في بناء عملك عبر الإنترنت.
  2. دراسة كيفية اختيار العملاء لعمليات الشراء: تختلف طرق تحديد العملاء لعمليات الشراء المناسبة لهم من مجال لآخر، والهدف من دراسة ذلك هو التعرف على ما يتحدثون عنه بخصوص المنتجات، وكيف يقارنون المنتجات قبل الشراء وما فائدة المنتج الذي يقدرونه أكثر من غيره وما الذي يقنعهم بشراء المنتج، فمعرفة هذه التفاصيل ستكون مفيدة لاحقًا لبناء متجرك عبر الإنترنت مع ضمان جذب أكبر عدد ممكن من العملاء.

الخطوة 3: اختيار اسم المتجر واسم النطاق:

يمكن أن يكون اختيار اسم متجرك أمرًا ممتعًا ولكنه أيضًا خطوة مهمة لا يجب الاستهانة بها. حيث يجب أن يكون اسم متجرك مقنعًا لأن عملائك المحتملين سينجذبون لاسم يمثل علامتك التجارية. يمكنك اعتماد اسم مجال عملك ضمن اسم متجرك الإلكتروني لأنها ستكون مفيدة في تحسين محركات البحث. فعلى سبيل المثال، إن كنت تريد بيع قمصان جيدة؛ يمكنك إضافة عبارة مثل “قمصان جيدة” كجزء من اسم متجرك، والتي سترسل إشارة إلى Google لترتيب متجرك حسب هذه العبارة.

ولكن الاسم المثالي لمتجر إلكتروني عادة ما يكون اسما يحافظ على فوائد تحسين محركات البحث وكذا العلامة التجارية في آن واحد. ولتسهيل هذه العملية، يمكنك استخدام أدوات مثل Oberlo وShopify وName Mesh وLean Domain Search لإنشاء أسماء لمتجرك الإلكتروني. كل ما عليك فعله هو توفير كلمة أساسية أولية وستقترح هذه الأدوات بعض الأسماء التي تدور حول الكلمة الأساسية وستقترح أسماء النطاقات المتاحة كذلك.

الخطوة 4: اختر استضافة الويب لمتجرك الإلكتروني:

استضافة الويب هي المكان الذي يتواجد فيه الموقع الإلكتروني الخاص بك. وهو الكمبيوتر الفعلي حيث يتم تخزين جميع الملفات على موقع الويب الخاص بك. يتم تقديم هذه الحواسيب، التي تسمى الخوادم، كخدمة من قبل الشركات المضيفة.

هناك ثلاثة أنواع أساسية من استضافة الويب مثل الاستضافة المشتركة واستضافة VPS والاستضافة المخصصة. يمكنك اختيار أي استضافة حسب ميزانيتك ومتطلباتك.

كملاحظة، قم بتثبيت شهادة SSL على الموقع الإلكتروني الخاص بك، فهي تحمي نقل البيانات عبر الإنترنت على موقعك كون اتصالهم مؤمن بواسطة Secure Security Layer (SSL). توصي Google أيضًا بالحصول على شهادات SSL لكل موقع إلكتروني.

الخطوة 5: اختر نموذج عملك:

بصفتك صاحب أعمال تجارة إلكترونية، يمكنك بيع المنتجات من خلال متجرك عبر الإنترنت. وفي نفس الوقت، يمكنك بيع منتجاتك في أسواق مثل Amazon وeBay وغيرها. هذا يعني أنه يمكنك بيع منتجاتك على العديد من المنصات الأخرى في نفس الوقت من خلال المتجر الإلكتروني الخاص بك. لذا اختر نموذج عملك وفقًا لمتطلبات عملك وقم بزيادة المبيعات.

الخطوة 6: اختر السعر المناسب لخدماتك أو منتجاتك:

من أكبر المشكلات التي تواجه الشركات عندما تتطلع إلى إنشاء متجر إلكتروني ناجح هي تحديد الأسعار. حيث يحدد بعض أصحاب الأعمال أسعارًا منخفضة للغاية، والبعض الآخر يحدد أسعارًا مرتفعة جدًا، ولهذا يجب خلق توازن بين المنتجات أو الخدمات المقدمة وأسعارها.

إليك كيفية تسعير منتجاتك وخدماتك بدقة لتحقيق أقصى استفادة منها:

  • تحديد تكلفة المواد المطلوبة.
  • تحديد تكاليف استضافة الويب والاشتراك في اسم النطاق.
  • تحديد تكاليف الشحن اللازمة.
  • تحديد رسوم بوابات الدفع (PayPal، Square، Stripe، إلخ).
  • تحديد تكاليف التسويق والإعلان.

بعد تحديد كل هذه التكاليف، قم بجمعها مع مقدار الربح الذي ترغب في تحقيقه وسيكون هذا سعرك النهائي. إن كان لديك الكثير من المنتجات على موقعك، فسيستغرق هذا بعض الوقت لتحديد الأسعار لأن تكاليف كل منتج قد تختلف. أمّا إن كنت تريد توفير الوقت، يمكنك فقط التحقق من أسعار المنافسين لمعرفة الأسعار التي حددوها. ولكن ليكن في علمك، إذا كان منافسك يستخدم خدمة استضافة أرخص مقارنة بخدمتك وتكاليفه الأخرى أقل من التكاليف الخاصة بك، فإن أسعاره لن تكون مناسبة لك.

الخطوة 7: قم بحساب وإدارة تكاليف الشحن:

من أهم جوانب إدارة متجر إلكتروني تجهيز الطلبات وتسليم المنتج النهائي للعميل. لكن أكبر مشكلة تواجهها هذه العملية هي أن الشركات تنقل تكلفة الشحن إلى العميل مباشرة، مما يؤدي إلى زيادة معدلات الارتداد. فعند رؤية العملاء للتكاليف الإضافية التي يتعين عليهم تحملها يقومون بالتخلي عن البيع ولا تتم عملية الشراء مما يتسبب بفقدان العمل للعملاء.

زيادة معدلات الارتداد تأثر سلبًا على معدل التحويل الإجمالي لمتجرك، وبصفتك صاحب عمل عبر الإنترنت، يجب عليك إيجاد حلول لتفادي ذلك، فيما يلي بعض الخيارات التي يمكنك وضعها بعين الاعتبار عند تحديد التكلفة الإجمالية للشحن:

  • توفير الشحن المجاني لمنتجك.
  • تحديد تكلفة شحن ثابتة.
  • تقديم شحن مجاني مع زيادة سعر منتجاتك.
  • تقديم شحن مجاني عند تحقيق شراء بمبالغ معينة.

الخطوة 8: اختر أفضل منصة للتجارة الإلكترونية لمتجرك الإلكتروني:

هذا الجزء من المقال مهم جدًّا. حيث توجد الكثير من المنصات التي يمكنك استخدامها في إنشاء متجر إلكتروني خاص بعملك. يمكنك استخدام منصات الأسواق المبنية مسبقًا مثل Amazon أو eBay لإنشاء متجرك الإلكتروني دون أي تكاليف عامة على التطوير الفعلي. لكن هذه الأسواق تفرض رسومًا على صاحب العمل مقابل السماح له بالتواجد في منصاتها المليئة بالعملاء.

من جهة أخرى، يمكنك استخدام منصات مثل Shopify أو WooCommerce لإنشاء متجر إلكتروني ناجح. فعلى عكس الأسواق الإلكترونية، تسمح لك هذه المنصات ببناء متجرك الخاص أين يمكنك بيع منتجاتك الخاصة.

من أشهر منصات التجارة الإلكترونية التي يمكنك استخدامها نذكر:

  • Shopify : منصة مشهورة وسهلة الاستخدام، وهي عبارة عن حزمة تجارة إلكترونية كاملة مصممة لجميع أنواع المتاجر. كما توفر خصائص عديدة بدءًا من إدارة المخازن، وحتى تنفيذ الطلبات وتكاملات الدفع وقابلية التوسع وغيرها.
  • BigCommerce: منافس قوي لـ Shopify ، BigCommerce هو بديل جيد إذا كنت لا ترغب في استخدام Shopify. لديها ميزات مماثلة، قابلة للتطوير، وعملية للغاية.
  • WooCommerce: تعد هذه المنصة من أكثر المنصات شيوعًا في عالم التجارة الإلكترونية، وهي إحدى أفضل منصات التجارة الإلكترونية المتاحة اليوم. بينما يستغرق الأمر قليلاً من الوقت والتعلم للعمل عليها، إلا أنها تمكنك من تخصيص وإضافة أي وظيفة تقريبًا.
  • Wix : منصة سهلة الاستخدام متعددة الوظائف، مناسبة جدا إن كنت شركة صغيرة تتطلع إلى البدء في التجارة الإلكترونية.

قبل اختيار منصة التجارة الإلكترونية التي ستعتمدها، من الأفضل إجراء بحث دقيق حول هذا الموضوع للتأكد من أنك لن تواجه أي مشاكل في المستقبل.

للتعرف أكثر على أفضل منصات التجارة الإلكترونية ومميزاتها، اقرأ: أفضل منصات التجارة الإلكترونية لإنشاء متجر إلكتروني احترافي.

الخطوة 9: حدد التصميم الذي يعكس فكرة متجرك الإلكتروني:

هذه المرحلة مهمة فالشكل العام للمتجر الإلكتروني الخاص بك هو عامل الجذب الأول للعملاء كونه يعكس فكرة المتجر الإلكتروني وجودة ما يقدمه. ويمكنك تخصيص التصميم حسب تفضيلاتك. يعتمد اختيارك للتصميم على نوع عملك التجاري عبر الإنترنت. هناك الكثير من الأساسيات التي يجب عليك النظر إليها قبل اختيار تصميم مناسب. بمجرد العثور على الألوان المناسبة، يمكنك تصميم موقع إلكتروني بنفسك (توفر معظم منصات التجارة الإلكترونية أدوات خاصة بذلك)، كما يمكنك توظيف مصمم لإنشاء نموذج بالحجم الطبيعي الأساسي للمتجر الإلكتروني الخاص بك.

عندما يصبح تصميم متجرك الإلكتروني جاهزًا يجب عليك العمل على تطوير الموقع، ولحسن الحظ، تسمح لك معظم منصات التجارة الإلكترونية الحديثة بإنشاء متجر إلكترونية بسهولة كبيرة.

الخطوة 10: قم بإعداد طريقة الدفع:

خطوات إنشاء متجر إلكتروني : اعداد طرق الدفع

كونك مالك متجر إلكتروني، من المهم أن تكون لديك طريقة تم إعدادها يمكنك من خلالها تحصيل المدفوعات مقابل المنتجات أو الخدمات التي تبيعها للعملاء وهي ما يسمّى بـ “حساب التاجر”. عادةً ما يستلزم إنشاء حساب تاجر إعداد بوابة دفع: وهي خدمة عبر الإنترنت يمكن للعملاء من خلالها إجراء عمليات دفع إلى حسابك المصرفي. تعد BluePay، Stripe، Chase، Square وPayPal أمثلة لبوابات الدفع المتواجدة. وتوفر معظم منصات التجارة الإلكترونية الحديثة، مع الأخذ بعين الاعتبار أهمية بوابات الدفع هذه، دعمًا مُعد مسبقًا لها.

الخطوة 11: اختبر متجرك الإلكتروني وقم بإطلاقه:

بعد إتمام الخطوات السابقة، يجب أن تبدأ الآن في اختبار موقعك الإلكتروني للتحقق من أدائه. سيساعدك اختباره على إصلاح جميع المشاكل المرتبطة بإنشاء متجر إلكتروني ناجح بسهولة. إليك كيف يمكنك البدء:

اختبار عناصر موقع الويب الخاص بك:

  • قم بزيارة صفحتك الرئيسية لمعرفة ما إذا كانت الأزرار المختلفة وعبارات الحث على اتخاذ إجراء (Call To Action) والتصميم العام جيدة.
  • اختبر أداء البحث في موقعك الإلكتروني لمعرفة ما إن كان يعطيك نتائج البحث بدقة.
  • تحقق من تفاصيل المنتج على متجرك الإلكتروني.
  • تحقق من نموذج صفحة “اتصل بنا” وغيرها لمعرفة ما إذا كانت تعمل بشكل جيد.
  • تأكد مما إذا كان الخروج يعمل بسلاسة.
  • اختبر صفحات تسجيل الدخول والحسابات لمعرفة ما إذا كانت تعمل بشكل صحيح.

اختبار عربة التسوق:

بالنسبة للمتاجر الإلكترونية، فإن عربة التسوق هي الموقع الأكثر أهمية (والأكثر دقة)، فهي المكان الذي يختار فيه العملاء المنتجات ويضيفونها إلى سلة التسوق لشرائها لاحقًا. لذلك فمن أهم خطوات إنشاء متجر إلكتروني ناجح والتي لا يمكن التغافل عنها هي اختبار عربة التسوق وتحسين تجربة المستخدم الخاصة بها. في السابق، كان تحسين عربة التسوق أمرًا متعبا بعض الشيء، ولكن مع منصات التجارة الإلكترونية الحديثة، أصبح الأمر أسهل كثيرًا. مع ملفات تعريف الارتباط، يتم تخزين بيانات سلة التسوق. هذا يعني أنه إذا اشترى مستخدم منتجًا واحدًا من هاتفه، ومنتجًا آخر من جهاز كمبيوتر، فسوف يتذكر الموقع الإلكتروني الخاص بك بيانات المستخدم المحفوظة في قاعدة البيانات.

اختبر خاصية البحث:

بغض النظر عما إذا كنت تدير متجرًا إلكترونيًا أو موقعًا عاديًا على الويب، فإن امتلاك خاصية بحث أمر مهم. إذ يمكن أن تحتوي الصفحة المقصودة على العديد من المنتجات. على الرغم من أن فهارس محركات البحث جعلت البحث عن منتج معين على موقع الويب أسهل كثيرًا، لكن وجود خاصية بحث جيدة بما فيه الكفاية على الموقع الإلكتروني الخاص بك مهمة جدًا. فكلما سهّلت على العميل العثور على منتج ما، زادت سرعة إضافته إلى سلة التسوق وتسجيل المغادرة. لذلك، يعد اختبار خاصية البحث جانبًا أساسيًا.

اختبر الحساب وصفحات تسجيل الدخول:

بينما توفر بعض المتاجر الإلكترونية لعملائها تسهيلات لشراء المنتجات كضيف، هنالك الكثير من المتاجر التي تتطلب إنشاء حساب على موقعهم الإلكتروني. يمكن القيام بذلك إما قبل إتمام عملية الشراء أو عند الخروج. لهذا، فعند إنشاء العميل لحساب مستخدم، تحتاج أولاً وقبل كل شيء إلى التأكد من أن شاشة إنشاء الحساب وشاشة تسجيل الدخول تعملان بشكل صحيح.

اختبر طرق الدفع الخاصة بك:

كما ذكرنا سابقًا، فإن عمليات الدفع جزء أساسي في التجارة الإلكترونية. إذا تم إعداد كل شيء بشكل صحيح وكانت هناك بعض التناقضات مع المدفوعات، فسيواجه عملاؤك صعوبة في شراء المنتج. لهذا يجب عليك أن تختبر ذلك لمعرفة ما إذا كانت أدوات عمليات الدفع تعمل بشكل صحيح.

بعد إتمام عملية الاختبار لكافة خصائص ووظائف موقعك الإلكتروني، يصبح المتجر الإلكتروني الخاص بك جاهزًا للإطلاق.

الخطوة 12: قم بالتسويق لمتجرك الإلكتروني:

عندما يصبح موقع الويب الخاص بك متاحًا في النهاية، فقد حان الوقت لبدء التفكير في التسويق. من الأسئلة التي ستراودك ما يلي: كيف ستروج لمنتجك؟ ما هي المتطلبات الأساسية لاستراتيجية تسويق جيدة؟

للإجابة على ذلك، يجب عليك الجمع بين استراتيجية التسويق التي تحتوي على وسائل التواصل الاجتماعي، والتسويق المدفوع، وتحسين محركات البحث، والتسويق عبر محركات البحث والمحتوى بأنواعه.

في حين أن كل هذه استراتيجيات تسويق ممتازة، يجب ألا تنسى أبدًا هدفك النهائي وهو زيادة الإيرادات تنمية المتجر الإلكتروني لتوسيع نطاقه. اختبر إستراتيجيتك التسويقية لمعرفة ما الذي ينجح وما الذي يحتاج للتغيير والتعديل، ومع التجربة والتكرار ستجد الاستراتيجية التسويقية المناسبة لك.

ختاما

كانت هذه جميع الخطوات المهمة لإنشاء متجر إلكتروني وإعداده بالكامل من الألف إلى الياء. 12 خطوة هي كل ما تحتاج لإنشاء متجر إلكتروني إحترافي وناجح. وفي النهاية، من المؤكد أن إنشاء متجر إلكتروني خاص بك سيمنحك ميزة تنافسية على أولئك الذين لم يدخلوا عالم التجارة الإلكترونية بعد، وكلما قمت بالعمل عليه بشكل أفضل، كلما كانت النتائج مرضية أكثر.

nv-author-image

فريق وبسايتي

نساعدك على انشاء موقع إلكتروني إحترافي، تحسين جودة موقعك وادارته بكفائة عالية من خلال خدماتنا والمحتوى الذي نقدمه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *